بلجيكا مباشراخبار بلجيكا

إرتفاع عدد الوفيات الناجمة عن التسمم في بلجيكا اليوم

تم بالفعل إحصاء 60 حالة وفاة بسبب إستنشاق غاز أول أكسيد الكربون في بلجيكا حتى نهاية شهر أكتوبر من عام 2022. هذا الرقم هو ضعف ما كان عليه في السنوات السابقة. وفي الوقت نفسه، يتزايد عدد الأشخاص الذين يتصلون بمركز مراقبة السموم. وهذا ضروري.

حيث قالت وزيرة الإتصالات ونائبة رئيس الوزراء في بلجيكا “بيترا دي سوتر”، التي زارت مركز مراقبة السموم صباح اليوم الإثنين، والتي أشادت به بإعتبارها “الخدمة الأكثر سهولة في أوروبا”. وقالت “يجب أن يعرف الجميع رقم الطوارئ في بلجيكا، لأنه يمكنك إنقاذ الأرواح به”.

وأضافت دي سوتر: “في عام 2019، توفى 29 شخصًا نتيجة التسمم بغاز أول أكسيد الكربون. وقد تضاعف هذا العام بالفعل. وأشعر بالقلق حيال ذلك، خاصة الآن بسب أزمة الطاقة. لذلك يجب على كل شخص أن يحفظ رقم الطوارئ المختص بالسموم فقد ينقذ حياتك. والرقم هو 070245245.

وقالت نائبة المدير العام لمركز مراقبة السموم في بلجيكا “دومينيك فانديك” إنه نظرًا لتكاليف التدفئة في بلجيكا، لا يفتح الكثير من الناس النوافذ والأبواب عند تشغيل التدفئة. لأنهم يريدون خفض التكاليف “عن طريق تقليل إستهلاكهم، واستخدام أنواع وقود أرخص، وعدم عمل الصيانة اللازمة، وعدم إستبدال الأجهزة المعطلة أو إختيار اجهزة أقل أمانًا مستعمل، مما يعمل على إنتشار غاز أول أكسيد الكربون في المنازل.

وأضافت: “إذا كنت في داخل المنزل وتشعر بصداع وغثيان ودوار، فقم بتهوية المنزل واتصل بمركز مراقبة السموم. لأنه أغلب الوفيات التي حدثت في بلجيكا كانت أثناء النوم. وحاول أيضا إشعال شمعة يومياً قبل النوم بأربع ساعات، فإذا إنطفأت بدون أي سبب فقم بإشعالها مرة أخرى. فإذا إنطفأت مرة أخرى بسرعة، فقم بتهوية المنزل.

حيث أنه من شهر يناير 2022 إلى نهاية شهر أكتوبر، رن جرس هاتف مركز السموم في بلجيكا حوالي 52000 مرة. أي ما لا يقل عن 1000 مكالمة إضافية مقارنة بنفس الفترة في السنوات السابقة.

متابعين موقع أخبار بلجيكا اليوم، للمزيد من الأخبار العاجلة إنزل قليلاً إلى الأسفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى