بلجيكا بالعربي

لاجئ في بلجيكا يهرب بطفله إلى الأردن منذ 3 سنوات ويواجه عقوبة السجن

أب من أصول عربية يهرب مع ابنه من أم بلجيكية إلى الأردن منذ 3 سنوات

يواجه لاجئ فلسطيني يبلغ من العمر أربعين عامًا من شمال مقاطعة ليمبورغ في بلجيكا عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات لأنه هرب بطفله إلى الأردن منذ شهر يناير 2017 ، بينما كانت تتمتع الأم البلجيكية بسلطة تامة على الطفل بقرار من المحكمة. وأوضحت محامية الضحية “كارين فيربيست”: “نحن لا نريد أي عقوبة على الأب ، ولكن علينا أن نعطي الطفل حقوقه وأن نقوم بإسترجاعه”.

حيث كان الزوجان معًا حتى نهاية عام 2015 ، وبعد ذلك انفصلا في محكمة الأسرة في مدينة هاسيلت ، ومُنح الرجل ، وهو فلسطيني الأصل ، حقًا محدودًا في لقاء طفله، وكان يرى ابنه يوم واحد فقط في الأسبوع. لذلك هرب مع الطفل إلى الأردن بدون علم الأم.

وتم فتح القضية بالفعل مرة أخرى في محكمة هاسيلت في نهاية شهر سبتمبر، ولكن تم تأجيلها. وقالت المحامية “فيربست” في ذلك الوقت: “لا أستبعد أن يكون قد زار الأردن على وجه التحديد بسبب الوضع الخاص هناك ، حيث يوجد اتفاقية لاهاي ، التي تتضمن الاتفاقيات الدولية في مجال القانون الدولي الخاص ، وهذه الإتفاقية لا تشمل الأردن. بمعنى ملموس ، هذا يعني أنه من غير الممكن ببساطة إعادة الطفل  إلى بلجيكا”.

وتصف فيربيست الوضع في الأردن بأنه “بعيد عن المثالية”. ولحسن الحظ ، هناك اتصال هاتفي بين الأم والإبن ، ولكن لا يتم التفاوض مع الرجل على عودة محتملة في تلك المحادثات”. لذلك تم الإبلاغ عن الرجل دوليًا.

حيث تمكن الرجل من الدخول إلى بلجيكا بأوراق مزورة في أوائل عام 2015. وتتابع منظمتي Child Focus و FPS Foreign Affairs الآن الملف. ولكن لم يظهر أحد نيابة عن الرجل في محكمة هاسيلت حتى الأن. وستصدر المحكمة حكمها في 19 يناير 2021، فهو يخاطر بالسجن 3 سنوات فور دخوله بلجيكا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات

نحن نستخدم إعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك