بلجيكا مباشر

ما هي الاجراءات المحتملة ليوم الجمعة القادمة للحد من تفشي فيروس كورونا في بلجيكا

سيكون فتح المتاجر وأعياد الميلاد في بلجيكا على طاولة اللجنة الاستشارية يوم الجمعة

ستجتمع اللجنة الاستشارية في بلجيكا مرة أخرى يوم الجمعة لاتخاذ القرارات الجديدة للحد من انتشار فيروس كورونا في بلجيكا. حيث ستقرر الحكومة الوالونية والفلمنكية ما إذا كانت المتاجر ستظل مغلقة أم سيتم اعادة فتحها من جديد.

وستبحث الحكومة البلجيكية أيضا في القرارات بشأن عطلة أعياد الميلاد. لكن تخفيف الاجراءات ليس خيار جيد. حيث قال رئيس الوزراء البلجيكي : “لا يزال الضغط على المستشفيات هائلاً، ولا نتوقع أخبار جيدة كبيرة في اجراءات يوم الجمعة.”

فهل يمكن فتح المحلات التجارية من جديد في بلجيكا ؟ هذا هو السؤال المحوري التي سيتم الاجابة عليه في اللجنة الاستشارية يوم الجمعة. فعند الإعلان عن الإغلاق الثاني ، قبل شهر ، أعلن رئيس الوزراء البلجيكي “ألكسندر دي كرو” من حزب (Open VLD) بالفعل أنه سيكون هناك تقييم لإغلاق المتاجر غير الأساسية بحلول 1 ديسمبر 2020.

فبعد أن أبقت هولندا وألمانيا ولوكسمبورغ ،جميع المتاجر مفتوحة خلال إجراءاتها الأكثر صرامة. ومن شبه المؤكد أن يعلن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” أن تجار التجزئة في فرنسا يمكنهم العودة إلى العمل. لذلك فإن جميع الاتحادات التجارية في بلجيكا تتوسل للسماح لها بفتح الأبواب مرة أخرى.

ولكن هناك مجموعة من الوزراء والأحزاب في بلجيكا ينظرون إلى قرارات وتسهيلات الدول المجاورة، ومن ناحية أخرى ، هناك مجموعة أخرى منهم بما في ذلك وزير الصحة “فرانك فاندنبروك” من حزب (SP.A) يطالب بصرامة الاجراءات ويحذر دائما من الاسترخاء بالكامل لأن له عواقب وخيمة.

حيث قال يمكن أن تكون الشروط الصارمة في بلجيكا بمثابة حل وسط. حيث من الممكن أن المتاجر ستعيد فتح أبوابها ، ولكن عن طريق اجراء المواعيد المسبقة من قبل الزبائن.

ومن المؤكد أن اللجنة الاستشارية في بلجيكا ستعلن عن تمديد الإجراءات الأخرى، فمن حيث المبدأ ، لا تزال هذه الاجراءات السابقة سارية حتى منتصف ديسمبر ، وجميع التنبؤات توضح أن أرقام كورونا في بلجيكا ستظل مرتفعة أو مستقرة نسبيًا.

حيث قال رئيس الوزراء البلجيكي “دي كرو”: “ما زلنا في بداية الماراثون فقط ، ومن المحتمل أن نصل إلى ملاذ آمن في بداية العام الجديد على الأقل “.

وهذا يعني أيضًا أن اللجنة الاستشارية ستبحث في اجراءات وتدابير فترة عيد الميلاد. حيث دعا السيد “جورج لويس بوشيز” مؤخرًا إلى الاسترخاء قليلاً في عطلة عيد الميلاد ، “إذا سمحت الأرقام بذلك”. وتعتقد وزيرة الداخلية البلجيكي “أناليس فيرلندين” من حزب (CD & V) أنه يمكن زيارة أكثر من شخص ، إذا حدث ذلك في الهواء الطلق.

وتخشى طواقم الرعاية الصحية في بلجيكا أن تؤدي مثل هذه التجمعات إلى موجة جديدة بعد عيد الميلاد. حيث قال مصدر حكومي: “لا تزال المستشفيات ممتلئة للغاية في بلجيكا. وأن الأرقام ليست جيدة لكي نحتفل بعيد الميلاد. لكننا سنتحدث عن ذلك يوم الجمعة”.

أخيرًا ، لا يمكن استبعاد أن اللجنة الاستشارية في بلجيكا ما زالت ترغب في تشديد الاجراءات حتى تصل الى فترة ما قبل أعياد الميلاد. ومن ثم ستقوم بفتح كل شئ للاحتفال. ومن المحتمل أن يكون يوم الجمعة مبكرًا للغاية لفعل ذلك، لذلك سيتم تأجيل ذلك الى شهر ديسمبر

هل تريد البقاء على اطلاع بكل الأخبار عن فيروس كورونا في بلجيكا؟ تابع آخر الأخبار في الأسفل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات

نحن نستخدم إعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك