بلجيكا مباشر

لماذا سيبقى فيروس كورونا موجودا في رجل بلجيكي مدى الحياة

رسم وشم فيروس كورونا في جسد رجل بلجيكي

سيبقى البلجيكي ليو هينز البالغ من العمر (61 عامًا) من مدينة تورنهاوت بمقاطعة أنتويرب، عالقًا بفيروس كورونا لبقية حياته. ليس بسبب إصابته بالفيروس ، ولكن بسبب وشم الفيروس على جسده. 

حيث قال “لم يكن لدي أي وشم قبل أربع سنوات. ولكن هذه الأوشام الآن يبقونني مستقيماً بعد نكسة مرضية خطيرة تعرضت لها “.

وأنا الأن مليء بالوشم من الرقبة إلى أخمص القدمين. فقط وجهي ومؤخرتي لا يوجد بها وشوم. وحتى وقت قريب ، كان  إبطى لا يوجد به وشم أيضًا ، لكن قمت بعمل وشم فيروس كورونا به مؤخرًا.

حيث قال ليو هينز ، أنا عامل متقاعد من مصنع بمدينة تورنهاوت ، قمت برسم وشم فيروس كورونا تحت ذراعي الأيسر. ووضعت وشم خفاش في إبطي الآخر. وبدا من المنطقي أن يكون فيروس كورونا موشومًا في إبطي الآخر. أنا نفسي لم أصب بالفيروس بعد. لكن الفيروس التاجي نشأ في الخفافيش وسيظل مرتبطًا به إلى الأبد في عام 2020. “

طنين في الأذنين :

قبل أربع سنوات ، لم يكن لدى وشم واحد. ولم أشعر أبدًا بالحاجة إلى رسم أي واحد منهم. وهذا لم يتغير حتى بلغت 57 عامًا. لأنني لم أستطع تحمل طنين الأذن الذي عانىت منه فجأة. وربما عانيت منه بسبب الضوضاء بعد العمل لمدة طويلة في المصنع.

وقال ذهبت الى كثير من الأطباء في بلجيكا وفي الخارج ولم يستطيعوا علاجي ، ففي بلجيكا يمكنهم تحويل الرجل إلى امرأة ، ويمكنهم إطلاق الصواريخ الى القمر. لكن لا يمكنهم حل طنين الأذن.

وقال ليو: “إنه يقودني إلى الجنون ، فكثير من الناس ينتحرون بسبب ذلك الطنين. فقمت بعمل الوشوم لكي أحافظ على قوتي وأتجاوز ضعفي. ويشير الوشم الأول الذي قمت به أيضًا إلى معركتي ضد الطنين في الأذنين. على سبيل المثال ، تلقيت رسالة وشم “قبول ، معالجة ، استمر”. ورسمت رسالة أخرى على جسدي بمعنى: لا تقلل من شأن نفسك.

ويشير فيروس كورونا الذي وضعه ليو في إبطه بشكل غير مباشر أيضًا إلى طنين الأذن الذي يعاني منه. بسبب أعراض كورونا ، حيث لم يعد بإمكان “ليو” زيارة الأماكن ذات الموسيقى الصاخبة.

وقال ، عندما أذهب إلى حفلة صاخبة، فسوف أعاني من صفير في الأذن ولا أشعر براحة البال. ولا أستطيع رفع صوت الراديو قليلاً في المنزل. 

ويمتلك ليو أيضًا الكثير من الأوشام التي تشير إلى مسقط رأسه في تورنهاوت. فعلى ظهره وشم غزال كبير ، وهو رمز المدينة.

وتم أيضًا تخليد كلابه ، حيث قال ، حصلت مؤخرًا على وشم مخلب لكلبي الذي مات في شهر مايو. وفقط وجهي ومؤخرتي لا يزال ليس بهما أوشام. وأفكر في وضع يد امرأتين على مؤخرتي “، يغمز ليو.  سوف أترك وجهي بدون أوشام في الوقت الحاضر. لأنه يمكنني أن أتجول مرتديًا بدلة ووشاحًا دون أن يرى أي شخص أيًا من أوشامي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات

نحن نستخدم إعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك