بلجيكا الان

الحكم 5 سنوات للمتهمين بحفر نفق باتجاه بنك في أنتويرب لسرقته

سجن لصوص الأنفاق لمدة تصل إلى 5 سنوات بتهمة "الاستيلاء على بنك متطور ببراعة"

تأكيد حُكم اليوم الثلاثاء على ثلاثة من أفراد العصابات الذين حفروا نفقًا باتجاه غرفة الخزنات الآمنة لبنك BNP Paribas Fortis في مدينة أنتويرب في بلجيكا، بتاريخ 3 فبراير 2019 ، بعد أن كسروا 27 خزنة ، بالسجن لمدة 40 شهرًا. وحُكم على رجلين آخرين هاربين بالسجن 5 سنوات.

ووفقا للقاضي أن جميع المتهمين أصدقاء وأقارب ومنهم “كوبا مـ ” و ” جورجي ك ” وكلاهما 29 عام ، ووالد أحدهما وهو ” كاسبر م ” بالغ من العمر 47 عام ، جميعهم ارتكبوا في السابق عمليات سطو في مدينة ديندرموند.

حيث أن المتهمين الثلاثة الذين حضروا المحاكمة كانوا قد أخذوا حصة قليلة من سرقة البنك.

وأخذ القاضي في الحسبان إدانة الأب والابن السابقة بارتكاب عمليات سطو في مدينة ديندرموند.

الأب “كاسبر م ” تلقى حكما إضافيا بالسجن 3 سنوات. ونجله “كوبا م” تلقى حكما إضافيا بالسجن 40 شهرا والمتهم الثالث “جورجي ك” تلقى حكما 40 شهرا.  أما المتهمين الأخرين الهاربين لحتى هذه اللحظة وهم “ديفيد ت” (37 عام) و ” يوسف س ” ، والذين لم يحضروا الى المحاكمة ، حُكم عليهم بالسجن 5 سنوات.

كسر 27 خزنة في البنك :

تم السطو على فرع بنك BNP Paribas Fortis في منطقة Belgiëlei في مدينة أنتويرب في تاريخ 3 فبراير 2019. وتم كسر 27 خزنة بعد أن وصلوا بالنفق الى غرفة الخزنات. واتضح فيما بعد أن ذلك كان نهاية نفق كان في نظام الصرف الصحي. وتم اكتشاف نفق ثان في نظام الصرف الصحي يؤدي إلى الطابق السفلي لمبنى في شارع نيرفي.

خريطة النفق من المنزل باتجاه البنك

وقال المحامي “قد تكون أعمال حفر النفق قد بدأت في 26 يناير 2019، لأنه منذ ذلك الحين كانت هناك أجهزة إنذار اهتزاز منتظمة في البنك ليلا وفي عطلات نهاية الأسبوع”. ومع ذلك ، لم تكن الشركة الأمنية للبنك قادرة على اكتشاف أي شيء مريب في مبنى البنك واعتقدت أن جهاز الإنذار معطل.

حيث استأجر المتهم الهارب ” ديفيد ت ” . المبنى الواقع في شارع Nerviensstraat باسم مستعار. وظهر اسمه أيضًا في عملية سطو مدينة ديندرموند ، جنبًا إلى جنب مع “كوبا م ” و  “جورجي ك”.

واتضح أن ديفيد وكوبا قد اشتريا ماكينة طحن لحفر الأنفاق من هولندا في تاريخ 24 ديسمبر. وكانت تلك الأداة قد تُركت في النفق. وتم العثور على بصمات يد كوبا على ماكينة الحفر.

حيث تم القبض على كوبا بعد يوم من السرقة. وبعد أيام قليلة، انتهى الأمر بوالده كاسبر وجورجي ، أيضًا وراء القضبان. وتم العثور على بصمة لهذا الأخير على أنبوبة أكسجين وكيس بلاستيكي على أقنعة ضد الغبار. وبحسب المحامي ، فقد شوهد كاسبر على صور الكاميرا أثناء مراقبته.

وقام ديفيد ويوسف بمغادرة بلجيكا بعد سرقة البنك بسيارة من نوع سيتروين، وحتى هذه اللحظة لم يحضروا المحاكمة.

صور الخزنات التي تم كسرها في بنك في أنتويرب

حيث تم إعداد السرقة بشكل جيد للغاية. وفي الواقع ، فان اللصوص الكبار موجودون الآن في مكان ما بالخارج مع المسروقات ، بينما يواجه مدمنو المخدرات والقمار الذين تم إرسالهم إلى البنك المحاكمة.

حيث قال المحامي “سهيل مالك” أن كاسبر وابنه مدمنين على القمار ، والتقى ديفيد بهم في مكتب لعب القمار. حيث قال لهم ديفيد ، إنه يعمل في مشروع تجديد وطلب من كوبا مساعدته في شراء المعدات. ولم يسبق أن ذهب موكلي إلى البنك ولم يكن يعلم بوجود نفق. وأضاف “لم يكن ليدخل هناك أيضًا ، لأنه يخاف من الفئران والجرذان”.

ونفى كاسبر، المدمن على الهيروين ،تورطه في عملية كسر الخزنات.

لذلك طالب المتهمون الثلاثة جميعًا بالبراءة. ورفع بنك BNP Paribas Fortis والعديد من شركات التأمين دعوى مدنية ، يطالبون فيها بالتعويض. وتم بالفعل تعويض مالكي الخزنات المتأثرين.

الانفاق في أنتويرب

صور المتهمين بالأعلى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات

نحن نستخدم إعلانات جوجل لتحسين الموقع ، لذلك اذا أردت أن تقرأ المقال يجب أن تقوم بفك الحظر عن الاعلانات في المتصفح الخاص بك وشكرا لك